صورة و معلومة غذاء و دواء

الأغذية المضادة لسرطان الثدي

  1. اﻷغذية التي تحارب سرطان الثدي :
    من المعروف أن السرطان لا ينجم عن عامل واحد بل جراء مجموعة من التأثيرات مثل الوراثة، البيئة، التغذية، النشاط البدني، الوزن والتوتر.
    بما أننا لا يمكننا أن نفعل شيئا فيما يخص الجينات التي ورثناها أو السموم التي تعرضنا لها لكن يمكننا التحكم في نمط حياتنا.

لقد أوجدت اﻷبحاث اﻵخيرة أن الميل الوراثي يشكل 10% من أسباب سرطان الثدي لكن بالمقابل تشكل التغذية 30-40% من هذه العوامل لذلك سنتعرف على اﻷغذية التي تعتبر بمثابة وسائل حماية :
-البندورة (الطماطم): غنية بالليكوبين وهو الصبغة الحمراء التي تستخدم كمضاد أكسدة قوي يحمي اﻷنسجة الخلوية والحمض النووي (DNA) من أثار الجذور الحرة الضارة للخلايا السليمة، ومن المعروف أن لليكوبين القدرة على إبطاء نمو خلايا سرطان الثدي.
-الثوم: يعتبر طعاما مقيدا للعديد من أشكال السرطان و أوجدت دراسة فرنسية أن النساء اللواتي يتناولن الثوم بانتظام كن بدرجة خطر منخفضة للاصابة بسرطان الثدي.
-الشاي اﻷخضر: المكون الرئيسي فيه البوليفينول EGCG وهذا العنصر ليس فقط يقلل من خطر السرطان بل يمكن أيضا أن يبطء من انتشار الخلايا السرطانية.
-الخضراوات وخصوصا البروكلي وبراعم البروكلي والبصل لما يحويه من خواص مضادة للسرطان.
-الكركم: العنصر النشط فيه هو اكركمين وهو يقوي جهاز المناعة ويثبط ويمنع مرض الزهايمر، كما يمنع موت الخلايا ويقوي أغشية خلايا الجسم، يعمل كمضاد أكسدة ومضاد إلتهاب ومفيد لمرضى السكري ويساعد على تحسين عمل الجهاز الهضمي، يقلل بخطر الاصابة بأمراض القلب ويبطء من انتشار الخلايا السرطانية.

أخصائية التغذية رنيم مقصود