تقارير

الدرس الخصوصي مشكلة وقد وجد الحل؟؟

تقارير ،شام برس ،الدروس الخصوصي ، تكلفة الدروس ،الأسعار ،الدولار ،غلاء المعيشة ،

العلم والمعرفة السبب الأول في تقدم المجتمعات وتطورها والمدرسة هي الحجر الأول في بناء مجتمع واعي مثقف يقدر على مواكبة التطور ولكن وبسبب الأزمة الخانقة التي تمر بها البلاد أصبحت الدراسة والتدريس من الأمور المعقدة أمام المعلم في طريقة ادخال المعلومة لذهن الطالب المشحون بالأفكار التي يراها كل يوم من ضيق نفسي ومادي .

هذا الأمر الذي فتح الباب أمام الدروس الخصوصية في المنزل أو عن طريق المعاهد التي استغل البعض حاجة الطالب اليها فاحتكر خدمته وبدأ يتحكم بالسعر على هواه..

هذا الأمر الذي بدأ يهدد المواطن ويزيد من همومه وكيف سيقدر على تدريس أطفاله..

إن لمن المؤسف أن نجد العلم مادة سوقية مرتبطة بارتفاع الدولار وغيره وكأنه مادة استهلاكية كالطعام والشراب..ولكن كيف كان رد شباب السلمية أمام هذا الأمر؟؟

قام شباب السلمية بانشاء مبادرة (أستاذي صديقي) وهي تهدف الى تقديم خدمة الدروس الخصوصي وبأسعار رمزية لجميع المراحل الدراسية وبعض المواد الجامعية وفي سؤالي لأحد القائمين على هذه المبادرة عن ردود أفعال الناس على هذه المبادرة أجابني بأن الأهالي رحبوا بهكذا أفكار وباركوا عملنا.

كل الحب والتقدير لشباب سلمية الواعي والخير والسلام للوطن الغالي سوريا

شام برس-علي سفر