آخر الأخبار

حلول مُبتكرة لنظافة البيئة وتنمية ثقافة المحافظة عليها

لماذا لانفكّر في طرح أفكار مبتكرة تكون حلاً لمشكلات بيئيَّة خطيرة على صحة الفرد والمجتمع، وتنمية ثقافة الحفاظ على نظافة البيئة كمشكلة القمامة؟ لماذا لانستفيد من تجارب الدول الأخرى؟

في كوكب اليابان منذ الصف الثاني الابتدائي يربّى التلاميذ على الاهتمام بنظافتهم الشخصية، والحفاظ على صفوفهم الدرسية وتنظيف مقاعدهم و حتى النوافذ، وجمع القمامة وضعها داخل أكياس في كل يوم بعد انتهاء اليوم الدراسي، وقد وضعت الحكومة اليابانية ومبادىء وقواعد، و رَصدت جوائز تشجيعية ومنحتْ شهادات لمن يُطبق هذه المبادىء بدقة من مواطنيها.

في الدول الجوار “الأردن” فكَّرت الجهات المعنية بوضع سلات مهملات “ذكية” تمنح من يضع القمامة فيها الطعام والشراب لتحفيز المواطنين على ثقافة عدم رمي المهملات في الأماكن غير المخصَّصة لها وهذه خطوة رائدة قام بها الشابان الأردنيان عبد الرحمن الدلق وأحمد حبي  عندما أسسا شركة ريساكلي عام 2015، وكانت في البداية تتخصص بتطوير سلات مهملات “ذكية” تُقدم لمن يضع مهملات مثل الورق والبلاستيك شراباً خفيفاً كالمياه الغازية، ثم طورا هذه السلات لتقوم بفرز النفايات لإعادة تدويرها، وأصبح بإمكان مستخدمي هذه السلات الاختيار عبر شاشاتها بين أخذْ بدلٍ نقدي أو التبرّع به، أو حتى استبداله ببطاقات الاتصال وغيرها.

ويسعى الشابان أيضاً إلى تعميم هذه الفكرة لتشمل الجامعات والمدارس لرفع الوعي لدى الشباب واليافعين بأهمية نظافة البيئة والمحافظة عليها.

حلول جديدة ومبتكرة تحافظ على البيئة وصحة الفرد تنتظر المبادرة في تطبيقها.

أضف تعليقاً

اضغط هنا لإضافة تعليق