قصائد ونثر

دمشق عاصمة الياسمين

محمود الفرم

فأنا لست في دنيا الخال و لا الكرى و كأنّني فيها لروعة ما أرى
يا قوم هل هذي حقائق أم رؤى و أنا ؟ أصاح أم شربت مخدّرا ؟
لا تعجبوا من دهشتي و تحيّري و تعجّبوا إن لم أكن متحيرا
خلع الزّمان شبابه في أرضها فهو اخضرار في السفوح و في الذرى
أخذت من المدن العواصم مجده و جلالها ، و حوت حلاوات القرى

أضف تعليقاً

اضغط هنا لإضافة تعليق