تقارير

ربان ماهر و معجزة جديدة ، تميز، تفوق، أبداع

ريان ماهر ، تقارير ، اعلام سوريا ، اعلاميين ،

تقرير: جود حسين

من شبه الإعلام يوما بالبحر لم يخطئ التشبيه، فالمجال الإعلامي غامض و هائج و هادئ مثل البحر، يحتاج ربان ماهر.

قد ينجح بالسيطرة المطلقة على مجريات العمل مثل باربوسا بأبسط المواصفات و قد يستلم دفة أعظم سفينة مثل إدوارد سميث و يضيع بغياهب الموج، فكيف إذا كان الربان أنثى، تواجه المجتمع و التقاليد و الأسس،نجحت بتحدي هيجان الموج و حققت أسماً بارزاً و بقوة بين أكبر الأسماء في الساحة الإعلامية، ثارت على العمر و الزمن و الخبرة و الحرب، ربان سفينتنا اليوم هي الإعلامية ميرنا محمد، ابنة محافظة طرطوس، ذات العشرون ربيعا فقط، و أصغر أعلامية سورية و التي خلقت من المستحيل معجزة تحدت بها الجميع، إصرار على النجاح و التقدم، خطى ثابتة نحو الأفضل، خبرة و احترافية ، و حق شرعي بأن تقارن نفسها بكبار المجال الإعلامي و بجدارة،

ميرنا التي بدأت مسيرتها من الصحافة المكتوبة في جريدة المسيرة ومن ثم الى الاذاعة فتعاونت مع اذاعة صوت الشباب وعملت كمراسلة للاذاعة في عام 2016 ,وهي الان مراسلة لقناة اعمار السورية الفضائية بالاضافة الى تعاونها مع مجلة العالم الاقتصادي مؤخرا.

اسرة شام برس تتمنى دوام النجاح والتألق للاعلامية ميرنا محمد