ثقافة عامة

محمود درويش

محمود درويش

اذا ما دخلنا في سرداب الشعر والحب والموت والحياة …

اذا مابحثنا في قاموس الوجع والحنين والذكريات..

اذا ما نجونا إلى سريرنا يوما في المساء..

تراودنا كلمة انتظرها..تراودنا كلمة من أنا بعد ليل الغريبة..تراودنا في الحب والعشق كلمات وكلمات .. ف هانحن ذا في استماع عميق لكلمات درويش وهانحن نشتم عبق الحب..

ما أجملها من عبارات ..جمعت بين الضعف والقوة .. دخلت قلوبنا بسرعة كعبودية الحب ..

شعره عن الوطن

ما هو الوطن.. ليس سؤالا تجيب عليه وتمضي.. إنه حياتك وقضيتك معاً.

فارسٌ يُغمد في صدر أَخِيِه خنجراً بإسم الوطنْ ويُصَلِّي لينال المغفرةْ.

ما هو الوطن.. هو الشوق إلى الموت من أجل أن تعيد الحق والأرض..

ليس الوطن أرضا.. ولكنه الأرض والحق معاً.. الحق معك، والارض معهم.

خبئي الدمع للعيد فلن نبكي سوى من فرح.

في الهدوء نعيم وفي الصمت حياة وما بين الإثنين تفاصيل لا أحد يدركها.

وأجمل ماتحدث عنه محمود درويش عندما وصف القهوة بالكلمات التالية:

“أريد رائحة القهوة، لا أريد غير رائحة القهوة. ولا أريد من الأيام كلها غير رائحة القهوة، رائحة القهوة لأتماسك، لأقف على قدميَ، لأتحول من زاحف إلى كائن، لأوقف حصتي من هذا الفجر على قدميها، لنمضي معاً أنا وهذا النهار إلى الشارع بحثا عن مكان آخر.”

“والقهوة، لمن يعرفها مثلي، هي أن تصنعها بيديك، لا أن تأتيك على طبق. لأن حامل الطبق هو حامل الكلام.، القهوة الأولى يفسدها الكلام لأنها عذراء الصباح الصامت.”

يالها من كلمات رائعة لتتردد في شفاهنا كل صباح ^^