حول العالم

عالم البيئة الأسترالي “ديفيد غودال” يتجه إلى عيادة الموت الرحيم

عيادة الموت الطوعي ، سويسرا ، استراليا ، الانتحار ،

ودع ديفيد غودال عالم البيئة البالغ من العمر 104 عاما بيته في أستراليا للسفر بهدف إنهاء حياته.

إن هذا العالم يرغب في تقديم موعد وفاته، ويقول إن السبب لاتخاذه هذا القرار هو شعوره المتزايد بنقص استقلاليته.

وقد سبق وقال في عيد ميلاده الشهر الماضي في مقابلة مع هيئة الإذاعة الأسترالية: “أشعر بالأسف الشديد لكوني وصلت إلى هذا العمر”.

“أنا لست سعيداً. أريد أن أموت.”

حاليا الدكتور غودال سوف يسافر إلى أحد عيادات الموت الرحيم في سويسرا لإنهاء حياته طواعية.

قالت السيدة أونيل ” إن الخلاف في عام 2016 على موضوع عمل الدكتور غودال (في الجامعة) قد أثر عليه بشكل كبير. حيث بدأ الخلاف عندما أثارت الجامعة مخاوف بشأن سلامته، بما في ذلك قدرته على التنقل.

 

على الرغم من أن الدكتور غودال قد انتصر في نهاية المطاف، إلا أنه أُجبر على العمل في مكان أقرب إلى المنزل. جاء ذلك في وقت اضطر فيه أيضا للتخلي عن القيادة.”

وتتابع “وعندما لم يتمكن من رؤية نفس الزملاء والأصدقاء مرة أخرى في المكتب القديم. لم يكن لديه نفس الروح. كان هذا الأمر هو بداية عدم الشعور بالسعادة “.

عيادة الموت الرحيم:

أما بالنسبة لعيادة الموت الطوعي (الرحيم) فقد سمحت سويسرا بموضوع المساعدة على الانتحار منذ عام 1942. وقد أقرت بلدان وولايات قضائية أخرى قوانين تسمح للناس بإنهاء حياتهم طواعية مع وجود امراض مزمنة كشرط.

يذكر بأن الرابطة الطبية الأسترالية لا تزال تعارض هذا الأمر بشدة، كما وتعتبره ممارسة غير أخلاقية للطب.

أضف تعليقاً

اضغط هنا لإضافة تعليق