مواهب

“عدسات المصورين لاتصنع فنانين “

فن المسرح ، تصوير ،أفلام اخراج سوري ، ممثلين سوريين ،

البدايات الصعبة دائماً ما تتكلل بنجاح والسعي نحو الأضواء والشهرة كان درب شاهيناز شريف ضيفتنا ب حلقة تحت الضوء .

كما كل البدايات بدأت مع فرقة صغيرة في اللاذقية أول احلامها بأضواء المسرح ضمن عرض fire  الذي كان أول أبنائها كممثلة فيه ليتلوه عرض قصة حياة أو موت الذي كان نقلة نوعية في مسيرتها.

” المدن الصغيرة رغم دفئها لا تتسع لأحلامنا, انتقلت الى العاصمة و التحقت بمعهد لإعداد الممثل مع الاستاذ وسيم قزق تحت إشراف الاستاذة نغم ناعسة والتي تعتبر أجمل مراحل مسيرتي , ومع المؤسسة العامة للسينما شاركت فيلم تاتش إخراج يزن انزور كما شاركت ب فيلم ضعت بسبب أبي وأمي إخراج حسام ترياقي ضمن برنامج دعم سينما الشباب , أما الدراما التلفزيونية فشاركت ببعض الأعمال التي بدورها قدمت لي الخبرة والدعم “

قضية شاهيناز الاولى هي المرأة والتي دفعتها لتكتب أولى أفلامها القصيرة “شغف” الذي تدافع به عن المرأة وطموحاتها ومكانتها وشخصيتها المستقلة  .

“خطواتي الأولى بدأتها وسأستمر لأحقق ما أسمو إليه أتمنى أن أحقق حلمي بالشهرة المحبوبة , فالفنان الحقيقي بأخلاقه وجمهوره , وعدسات المصورين لا تصنع الفنانين”

داعمها الأول عائلتها التي علمتها اللغة الكردية والتركية وتسعى شاهيناز لإنهاء دراستها الجيولوجيا والتفرغ التام لموهبتها.

“مجال التمثيل يحتاج إلى القوة والصبر , ف اتمنى ان أصل يوما للحد الذي يسمح للقول عني فنانة محبوبة لأن الفن ليس له خاتمة”

شاهيناز الشابة الخجولة والموهوبة تتمنى لها أسرة برنامج تحت الضوء وشام برس المزيد من التألق.

 

 

2 تعليقان

اضغط هنا لإضافة تعليق