حول العالم

«فيسبوك» يجمع شقيقين بعد 54 عاماً من الفراق..!!

«فيسبوك» يجمع شقيقين بعد 54 عاماً من الفراق

شاء القدر أن يجمع شمل مسنَين بريطانيَين هما دينيس وايتينج (81 عاماً) وشقيقته الصغرى بيتي جلينفيل (79 عاماً)، لتدخل الفرحة في قلبيهما بعد فراق دام أكثر من 54 عاماً، وذلك بفضل نشر ابنة الأول صورة قديمة تجمع أشقاء والدها على صفحة تهتم بالتاريخ المحلي لإحدى مناطق بريطانيا عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».

وكان الشقيقان افترقا منذ عام 1963، وذلك بعد وفاة والدتهما، وفقدا الاتصال مع بعضهما بسبب قضاء وايتينج لأسابيع في عمله على متن قارب للصيد في عرض البحر.

ما يثير الانتباه أن الشقيقين اكتشفا، وبعد لم شملهما، أنهما كانا يعيشان بالقرب من بعضهما في آخر 22 عاماً، ولا تبعد المسافة بينهما سوى 17 كيلومتراً، حيث تعيش جلينفيل في بلدة هيدون بمقاطعة «إيست رايدينج أوف يوركشير» شمال شرقي بريطانيا، والشقيق في غرب مدينة هال بنفس المقاطعة.

وتعود تفاصيل لقاء الشقيقين بعد أن قررت ابنة دينيس وايتنيج، جانيت الأم لثلاثة أطفال، والتي تعيش في بلدة هيسل، نشر صورة قديمة تجمع أباها وأشقاءه على صفحة عبر «فيسبوك»، وفقاً لما نقلته صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

وفور نشر جانيت للصورة تلقت رسالة من ابنة عمها الأكبر وتدعى إيلين، والتي اكتشفت من خلال التدقيق في الصورة التي كانت تجمع الأشقاء الأربعة صورة والدها، قائلة لجانيت إنهما أولاد عمومة.

وبعد تراسل أولاد العمومة قررت جانيت وإيلين، أن ترتبا موعداً لجمع شمل الشقيقين من جديد، لرسم الابتسامة على وجهيهما وزرع الفرحة في قلبيهما.

والتقى الشقيقان مع بعضهما في أجواء مليئة بالفرحة والسعادة بوجود أفراد من عائلتيهما في غرب مدينة هال.

وقالت جانيت معبرة عن فرحتها: «والدي كان لديه 3 أشقاء أختان وأخ، وفقدوا التواصل مع بعضهم منذ موت جدتي، وكان يعتقد والدي أن كل أشقائه فارقوا الحياة، وخاصة الصغرى التي كانت الأكثر قرباً إليه بسبب تقارب عمريهما».

وأضافت: «عمتي ومنذ وفاة جدتي ذهبت للعيش في عدة أماكن، وبعد أن عادت للمقاطعة حاولت التواصل مع والدي إلا أنه كان قد انتقل للعيش في مكان لم تعرفه وغير رقم هاتف منزله».

من جانبه عبر دينيس عن دهشته وسعادته الغامرة بلقاء شقيقته “بيتي”، قائلاً: «أنا مندهش من كيفية حدوث هذا الأمر، اعتقدت أنها فارقت الحياة، وكذلك هي».

وأضاف «تفاجأت كثيراً، هذا أمر لا يصدق، أنا مسرور جداً، وعندما علمت بأنني سأقابلها وعرفت عنوان منزلها، أدركت أننا كنا نعيش بالقرب من بعضنا منذ 22 عاماً ولا تبعد بيننا سوى مسافة 17 كيلومتراً، إلا أننا لم نكن نعلم بذلك».

وتحدث دينيس عن تفاصل فراقه قائلاً: «بعد وفاة والدتي حدث خلاف بيني وبين شقيقتي الكبرى، وافترقنا منذ ذلك الحين، وعندما كانت “بيتي” في ال19 انتقلت “بيتي” للعيش في العاصمة لندن، لذلك لم نتواصل مع بعضنا، وبعدها تزوجت وفقدنا الاتصال تماماً حيث عاشت فترات في أيرلندا وكينيا».